مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان يطالب مجلس الامن بتحقيق دولي في هجوم اربيل

بيان تنديد ومطالبة بتحقيق دولي في هجوم اربيل

ترويع الامنين والاخلال بالامن نظام استراتيجية تستخدمها حكومة طهران منذ توليها للسلطة في عام ١٩٧٩م، هذا النظام الذي اخذ على عاتقه تطبيقه مليشيا الحرس الثوري الايراني والمليشيات الولائية التي تدين له بالولاء في المناطق ذات الصراع العقائدي المستثمر من اجل ضمان تواجدهم والحفاظ على ديمومة صراعاتهم السياسية مع الخصوم الذين يقفون بالضد من توسع نظامهم الارهابي.

المواطن المدني والاحياء السكنية الامنه والمدن المستقرة هي ساحة المصالح والمساومات السياسية لدى نظام الملالي الايراني والسمة البارزة في تعامله مع محيطه الاقليمي بالاغتيالات والتفخيخ والخطف والاخفاء واخرها القصف العشوائي بالصواريخ البدائيه، لتشتيت من حولهم ونقل الصراع الداخلي الى خارجي لتخفيف الضغط والانطلاق الى نقاط ابعد.

اليوم عاصمة اقليم كردستان العراق اربيل الحبيبة وشعبها الكردي وضيوفهم من كل قوميات العراق والاديان المختلفه، قد تعرضت الى هجوم ارهابي 5 صواريخ استهدفت مدينة أربيل طال شوارعها وبيوتها وكل ماهو عام وخاص بدم بارد وبوحشية الارهاب الولائي المعهود الذي تشهده باقي المدن العراقية والعاصمة بغداد يوميا.

ان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان يؤكد للجميع ان النظام الحاكم في ايران اصبح مسعورا لا يمكن السيطرة عليه، وان المحاولات الاممية من اجل استيعابه وتحجيمه ماهي الا فرصه لنشر ارهابهم وتوسعه بمعنى ضحايا ودماء وخراب اقتصادي وخدماتي يوميا .

كما ويعيد مركز الرافدين الدولي مطالبه بأن يتحمل الجميع مسؤوليته تجاه ارهاب هذا النظام الذي اثبت وبالدليل عداءه للأمن والسلم والنظام. أن الهجوم يعد تهديدا كبيرا لأمن العراق

حمى الله اربيل وشعبها والعراق العظيم وجوهرته بغداد الصامدة.

 

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان

جنيف بسويسرا في 17 فبراير 2021

2334223

 

  • قراءة 31 مرات
الدخول للتعليق