• مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان وتحالف 5 منظمات وبمساعدة محامين عراقيين يبدء التحرك لتدويل قضية اعتداءات الميليشيات في ديالى

  • مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان في سويسرا يطالب القضاء الدولي والمجتمع الدولي والامم المتحدة ومجلس الامن بمحاكمة كل من تسبب في تهجير سكان قرى نهر الامام والرشاد الهواشة في المقدادية محافظة ديالى

  • بيان عاجل الى مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة ومجلس الامن المليشيات الولائية عصائب أهل الحق وبدر تصعد من وتيرة الحرب الطائفية في قضاء المقدادية في محافظة ديالى

  • نداء عاجل ضعوا حدا للأجهزة الامنية والمليشيات العراقية (سجون العراق رعب وتعذيب وقتل )

  • قلق وهواجس إيرانية ... ضرغام الدباغ

  • مستشار روسي كبير يكشف ما يجري في الخفاء ويتم التخطيط له لسوريا

  • مشاركة السيدة حنان عبد اللطيف المدير الاقليمي مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان في مؤتمر الحراك الشعبي الذي اقيم على منصة الزوم من واشنطن والذي حمل شعار ( متحدون لانقاذ العراق)

أخبار مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان

لقاءات وحوارات

زمن انتشار ثقافة الإفلات من العقاب ، من حوارنا مع السياسي والأكاديمي الحقوقي العراقي، د. راهب صالح - الحلقة الثالثة من – إيديولوجيا حقوق الإنسان - في بؤرة ضوء * الصحافية الاعلامية فاطمة الفلاحي

زمن انتشار ثقافة الإفلات من العقاب ، من حوارنا مع السياسي والأكاديمي العراقي ، د. راهب صالح - الحلقة الثالثة من - إيديولوجيا حقوق الإنسان - في بؤرة ضوء


فاطمة الفلاحي ( فاطمة الفلاحي
)

  


فاطمة فلاحي    

3. قد ارتكبت بحق الملايين من العراقيين أفضع الجرائم ، تكلمت ونددت منظمة حقوق الإنسان لكن مانتيجة شعاراتهم وتنديداتهم هل عززت احترام حقوق الفرد العراقي والحريات الأساسية للناس وحقهم في المواطنة كأفراد في مجتمع لهم عليه حق؛ خصوصًا في زمن انتشار ثقافة "الإفلات من العقاب"؟

يجيبنا السياسي والأكاديمي الحقوقي العراقي، الدكتور راهب صالح، قائلًا:
تعزيز حقوق الانسان هي ركيزة أساسية من ركائز الأمم المتحدة بحسب الميثاق العالمي لحقوق الانسان، لكن للأسف الشديد المجتمع الدولي دعم ثقافة الافلات من العقاب واصبحت شعارات ميثاق الأمم المتحدة حبرًا على ورق،
خلال 18 عاما من احتلال العراق التي ألحقت اضررًا جسيمة بمصالح المواطن العراقي بل دمرت أجيالًا متعددة،
لم تقف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ضد هذه الجرائم الخطيرة التي قامت بها الولايات المتحدة وقوات التحالف الدولي كل العالم اشترك في عملية تدمير العراق .
إلى هذا اليوم لم نجد موقف واحد من أي دولة من دول التحالف يعترف بشكل صريح عن جريمة احتلال العراق
وأيضًا لم نجد أي دولة عضو في مجلس الأمن تطالب بتفعيل قانون- لا للافلات من العقاب- بخصوص جرائم الحكومة العراقية واجهزتها القمعية ومليشياتها .

معظم بعثات الأمم المتحدة للسلام متعددة الأبعاد، التي لها فرق خاصة بحقوق الإنسان لم تنفذ الحقوق والواجبات التي تقع على عاتقها في البحث والتحري عن جرائم حقوق الإنسان وتقديمها إلى المجتمع الدولي. للأسف الشديد،
أن المجتمع الدولي كان شريكًا أساسيًا في كل جرائم انتهاكات حقوق الانسان في العراق بسبب مواقفه السيئة في دعم العملية السياسية الفاسدة. اللامبالاة العالمية إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في العراق أججت ارتكاب الفظائع والإفلات من العقاب .
التهاون المخيف الذي أبداه المجتمع الدولي والهيئات الدولية أمام جرائم انتهاكات حقوق الإنسان في العراق جرّأ الحكومة العراقية على اقتراف انتهاكات فظيعة خلال 18 عاما ومنح الحكومة العراقية واجهزتها القمعية المليشياوية شعورًا بأنها لا تخشَ مواجهة العدالة.
إنعدام المساءلة وعدم قانون المحكمة الجنائية الدولية في ممارسة جرائم حقوق الانسان في العراق ، وانعدام الشرائع
العراقية ، و الحكومة العراقية و الحكومية و الحكومة العراقية و الحكومية و الحكومية و الحكومية و الحكومية في جميع انحاء العراق و ساعد المجرمين الأساسيين -الإفلات من العقاب-.

جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن

  • قراءة 1587 مرات
  • آخر تعديل على %AM, %22 %085 %2021 %01:%آب
الدخول للتعليق